معنى العهن المنفوش في القرآن

العهن المنفوش

 معنى العهن المنفوش التي وردت في سورة القارعة من القرآن الكريم، ويجهل الكثير منا معناها، ولذلك سوف نوضح في هذا الموضوع أسباب نزول سورة القارعة ومعنى كلمة العهن المنفوش التي ترد فيها بالإضافة لتوضيح معنى كلمة المنفوش وسبب تسمية سورة القارعة بهذا الاسم، يمكنك معرفة المزيد من الكلمات من خلال موقع عرب فور نت من خلال قسم معاني الكلمات .


معنى العهن المنفوش في القرآن
معنى العهن المنفوش في القرآن


معاني كلمات اخري

معنى المؤتفكة في القرآن

معنى كلمة الدوح وما اصلها

معنى القارعة وما سبب نزول سورة القارعة

معنى قول الله تعالى والناشرات نشرا


يعني ايه العهن المنفوش في القرآن ومعنى المنفوش

 ورد العهن المنفوش في قول الله تعالى: " وتكون الجبال كالعهن المنفوش"في سورة القارعة / 5.

والعهن المنفوش : هو الصوف الذي ينفش باليد، والمقصود بالآية أن الجبال يوم القيامة تصير كالهباء المنبث، وقيل أيضاً هو الصوف المندوف، وقيل: هو الصوف ويختص المصبوغ بالأحمر، أو ذي الألوان. هذا وقد ذكر الله عز وجل أن الجبال ذات ألوان مختلفة وذلك في قوله تعالى: " ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود" سورة فاطر / 27، ويحتمل أن يكون المراد أن جبال النار، تصير كالعهن المنفوش لشدة حمرتها.


ولقد ورد في تفسير ابن عاشور، جملة وتكون الجبال كالعهن المنفوش معترضة بين جملة يوم يكون الناس كالفراش المبثوث وجملة فأما من ثقلت موازينه إلخ. وهو إدماج لزيادة التهويل.

وقد ضم الله عز وجل بين حال الناس وحال الجبال، وبين حال الجبال، كأنه تعالى نبه على أن تأثير تلك القرعة في الجبال هو أنها صارت كالعهن المنفوش، فكيف يكون حال الإنسان عند سماعها، وويل للإنسان إذا لم تدركه رحمه الله عز وجل.

وجاء في آية أخرى ذكر العهن، وذلك في قول الله تعالى: "وتكون الجبال كالعهن" سورة المعارج.


معلومات وتفاصيل حول معنى القارعة

 سورة القارعة من السور المكية، وموضوعها هو يوم القيامة، وقال العلماء: القارعة هي القيامة نفسها لأنها تقرع القلوب بهولها، وقيل: إنها النفخة في الصور، لأنها تقرع الأسماع والقلوب ضمنياً.

والسورة كلها تتحدث عن هذه القارعة، وحقيقتها، وما يقع فيها، وتعرض مشداً من مشاهد يوم القيامة.

والمشهد المعروض، هو مشهد هول تتناول آثاره الناس والجبال، ففيه يكون الناس ضئيلي الحجم على كثرتهم، كالفراش المبثوث، أي حيرتهم كحيرة الفراش الذي يتهافت عليه الهلاك، وهو لا يملك لنفسه وجهة يهب إليها.

والجبال التي كانت راسخة شامخة، تصير كالصوف المنفوش تتقاذفه الرياح، وتعبث به حتى الأنسام.


تعليقات