معنى كلمة اللقب

ما معنى كلمة اللقب في اللغة العربية وفي القرآن الكريم، حيث ورد ذكر تلك الكلمة في سورة الحجرات، كما يعد استخدام الالقاب من الامور الشائعة جدا في بلادنا العربية سواء كانت القاب رسمية او غير رسمية ويتسائل الكثير من مستخدمي الانترنت حول ما معنى اللقب بالعربي وفي الاسلام.

ولذلك في هذا المقال من موقع عرب فور نت سوف نوضح لكم ما معنى كلمة اللقب في القرآن الكريم وفي اللغة العربية، ما معنى الاسم واللقب، ما هو تعريف اللقب العائلي، ما الفرق بين اللقب والكنية.


معنى كلمة اللقب
معنى كلمة اللقب


معنى كلمة اللقب

معنى كلمة اللقب في اللغة العربية هو اسم يوضع بعد الاسم الأول أو يتم استبدال الاسم به، وذلك بهدف التعريف أو التشريف أو التحقير، وبالنسبة الى معنى كلمة اللقب في معاجم اللغة العربية، حيث ورد معنى كلمة لقب في معاجم اللغة العربية على النحو التالي:

المعجم الوسيط: (الجمع ألقاب) و اللقب اسم وُضع بعد الاسم الأول للتعريف أو التشريف أو التحقير و الأخير منهي عنه لقوله تعالى في سورة الحجرات الآية الحادية عشر (ولْاتلمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ )، وهناك بعض الحالات يكون لقب السوء فيها عَلَماً بغير هدف النبذ مثل الأخفش والجاحظ والسفاح ويكون ذلك برضاء صاحب اللقب حيث يقال (الجار أحق بصَقبه والمرء أحق بلقبه).

شمس العلوم: اللقب على وزن فَعَل وهو النبز قال تعالى (وَلا تَنابَزُوا بِالْأَلْقابِ).

معجم الرائد: لقب يسمى به الإنسان غير اسمه الأول فيراعى فيه المعنى ويفيد مدحاً أو ذماً أو نحوهما.

التعريفات الفقهية: اللقب هو ما يسمى به الإنسان بعد اسمه العلم من لفظ يدل على المدح أوالذم لمعنى فيه.

لغة الفقهاء: اللقب بفتح اللام والقاف وجمعه ألقاب ما يسمى به الإنسان بعد اسمه الأول للمدح أو الذم والأخير منهي عنه.

تعريفات الجرجاني: ما يسمى به الإنسان بعد اسمه العلم من لفظ يدل على المدح أو الذم لمعنى فيه. 

معنى اللقب

اللقب هو اسم يوضع بعد الاسم الأول أو يُستبدل به الاسم سواء للتعريف أو للتشريف أو للتحقير، وفي الإسلام اللقب لأجل التحقير منهي عنه، فذكر في القرآن الكريم ﴿ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب﴾ [الحجرات:11]. وقد يجعل لقب السوء علما من غير نبز، مثل الأخفش والجاحظ ونحو ذلك ألقاب.

شاع استعمال الألقاب عند العرب سابقًا، فكان للعديد من الشخصيات لقبٌ اشتهروا به، فلُقِّبت فاطمة بالـ«زهراء» وفقًا لحديث النبي محمد: «وأمّا ابنتي فاطمة فإنّها سيّدة نساء العالمين من الأوّلين والآخرين ، وهي بضعة منّي وهي نور عيني ، وهي ثمرة فؤادي ، وهي روحي التي بين جنبيّ ، وهي الحوراء الإنسية ، متى قامت في محرابها بين يدي ربّها ( جلّ جلاله ) زهر نورها لملائكة السماوات ، كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض»، وسُمي حمزة بن عبد المطلب بـ«أسد الله» لشجاعته في القتال وهكذا. 

اما بالنسبة الى تعريف اللقب العائلي فهو عادة ما يكون اسم العائلة وهو اسم يضاف إلى اسم معين ويعتبر جزء من الاسم الشخصي، وفي كثير من الحالات يكون اللقب هو اسم العائلة ولقد ظهر معنى اسم العائلة للمرة الأولى عام 1375.  

الفرق بين اللقب والكنية

يعتقد الكثير أن اللقب والكنية هما شيئاً واحداً وهو خطأ شائع، حيث يمكن التفريق بينهم عن طريق ذكر تعريفهم والمقارنة بينهما:

حيث تعريف اللقب هو ما يطلق على الشخص من غير اسمه ويكون قد أكتسبه من عمله أو صفاته أو نسبه فقد كان لقب الرسول صلى الله عليه وسلم الصادق الأمين لشهرته بالصدق والأمانة بين أهله وقومه.

اما تعريف الكنية فهو لفظ مركب يتكون من مقطعين أحدهما أب أو أم مثل أبي محمد أو أم سلمة، وقد كانت كُنية نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم أبي القاسم نسبة إلى ابنه، وتستخدم الكُنية لتعظيم الشخص وتبجيله كما تذكر لتسهيل المناداة.

والجدير بالذكر أن اشهر من لقبوا في الإسلام هم فاطمة الزهراء رضي الله عنها، وعمر الفاروق والصديق أبو بكر، وذي النورين الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنهم جميعاً وأرضاهم.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على ما معنى كلمة اللقب في اللغة العربية وفي القرآن الكريم وفي الاسلام، الفرق بين اللقب والكنية، ما الفرق بين اللقب والكنية والاسم. 




close