معنى كلمة شغف

 في الاونة الاخيرة ومع انتشار السوشيال ميديا انتشرت العديد من المصطلحات التي لها تفسير ومعنى خاص ومن ضمن تلك الكلمات كلمة شغف والتي انتشرت منذ فترة علي مواقع التواصل الاجتماعي، ولذلك سنوضح لكم في هذا الموضوع يعني ايه كلمة شغف وجمل امثلة علي تلك الكلمة وكل ما تريد معرفتة بالتفصيل، يمكنك معرفة المزيد من معاني الكلمات والمقصود منها واصلها فقط من خلال موقع عرب فور نت من خلال قسم معاني الكلمات .


معنى كلمة شغف
معنى كلمة شغف


معاني كلمات اخري

معنى كلمة بيرفكت او بيرفكتو perfect

معنى كلمة لول في السوشيال ميديا


يعني ايه شغف

 الشغف هو شعور بالحماس الشديد أو رغبة لا تُقاوم تجاه شخص أو شيء ما، ويمكن أن يكون الشغف اهتماما متلهفا أو إعجابا بفكرة أو مُقترح أو دعوى ما، أو تمتعا حماسيا باهتمام أو نشاط ما، ويصل إلى حد الانجذاب الشديد والإثارة والعاطفة تجاه شخص ما، ويُستخدم هذا المصطلح بالتحديد في سياق الرومانسية أو الرغبة الجنسية، رغم أنه يوحي عمومًا بعاطفة أكثر عمقًا أو أكثر شمولًا من العاطفة المتضمنة في كلمة شهوة .


معنى كلمة شغف بالانجليزي

 شغف مصطلح عربي ولكن لها ترجمة في اللغة الانجليزية ويكتب هكذا passion .


ما معنى الشغف في الحب

 يعتبر الشغف هو معنى أدق واكبر من الحب فهو يدل على كثرة الحب أن كان لشخص أو شيء ، فالإنسان الشغوف لا يرى غير الشيء الذي يحبه ويقوم بفعله بمنتهى الحب والقوة والحماس ، ويضع نشاطه وقوته في ما يحب دون الشعور بأي تعب أو ملل ، والشغف يظهر على ملامح الشخص ويبين شخصيته وميلوه واتجاهاته ، فهوية الإنسان تعرف من خلاله شغفه بالأشياء المفضلة له.


أنواع الشغف

 قام علماء علم النفس بدراسة الشغف دراسة دقيقة وقاموا بتصنيف الشغف وتقسيمه إلى نوعين وهما:


شغف متناغم
 هذا النوع من الشغف يكون بناء عن اختيار الإنسان لما يحبه ويفضله ويقول علماء النفس أن الشغف المتناغم من خلال نتائج الأبحاث أكثر إيجابية عن النوع الأخر.


شغف الاستحواذ
 فهذا النوع من الشغف يعبر عن الشخص الذي يفعل شيء ولا يمكنه التوقف عنه فهو يسيطر على الإنسان وبشكل سيء.

 

ما هي الأنهيدونيا أو فقدان الشغف؟

 الأنهيدونيا أو فقدان الشغف هي حالة مشابهة للاكتئاب تُعرف بعدم القدرة على الشعور بالمتعة وتسمى أيضاً انعدام التلذذ، فهى حالة صحية عقلية غالبًا ما تكون أحد أعراض الاكتئاب واضطرابات أخرى مثل الذهان وفقدان الشهية والفصام واضطرابات الشخصية، يؤدي هذا إلى الشعور بعدم الاهتمام وفقدان الاهتمام بالأنشطة التي كان الشخص يحبها كثيرًا في الماضي.

انعدام التلذذ الجسدي- عندما يعاني الشخص من انعدام التلذذ الجسدي ، فإنه لا يتوقف عن الشعور بأي أحاسيس جسدية ولكنه غير قادر على الشعور بالمتعة والفرح المرتبطين به بشكل عام.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من هذا النوع، فإن الأنشطة مثل العناق واللمس والأكل تأتي بلا متعة.

انعدام التلذذ الاجتماعي

 هو أحد أعراض الاكتئاب ونوع من انعدام التلذذ الذي يجعل الشخص يشعر بالوحدة ولا يشعر حتى برغبة في قضاء الوقت مع الآخرين، وتؤدي حالة الأنهيدونيا الاجتماعية هذه إلى فقدان الشخص الاهتمام بأي نوع من الأنشطة أو الأحداث الاجتماعية.


صفات الشخص الشغوف

 يتحلى الأشخاص الشغوفين بعدد من المزايا والصفات، ومن ضمن تلك المزايا:

  • يأخذون أفكارهم وعواطفهم ورغباتهم على محمل الجدّ.
  • يعرفون أنفسهم ونقاط قواتهم وضعفهم جيدًا لأنهم مطلعون على أنفسهم من الداخل.
  • يضعون مبادئ ومعالم واضحة لطريقتهم في الحياة ويحترمون أنفسهم.
  • يملكون تصورًا واضحًا حول طبيعة الحياة التي يريدونها أو يرغبون بالوصول إليها.
  • يواجهون مخاوفهم وندباتهم الداخلية بشجاعة وصبر.
  • يطلعون على كل ما يهمهم ويناسب شغفهم في الحياة.
  • يثابرون في سبيل الوصول للإبداع في المجالات التي هم شغوفين بها.
  • يتقبلون الحياة والعقبات ويتعاملون مع المواقف بروح رياضية.


اسباب فقدان الشغف

  •     فقدان المحفز الأساسي الذي يدعو للإنجاز، وتحوّل الشيء الذي يُمارسه الشخص إلى روتين أو نمط حياة يومي سواء في العمل أو في البيت أو حتى على مستوى ممارسة الرياضة المفضلة أو الهوايات.
  •     عدم وجود هدف محدد ليتم التركيز على تنفيذه، أي فقدان البوصلة الداخلية التي تجعل الشخص يسعى لتنفيذ هدف ما.
  •     فقدان الشعور بالإنجاز، وتكرار الفشل، وعدم تقدير الغير لإنجازنا سواء المدير أو الأصدقاء أو الأهل.
  •     فقدان الشعور بالإلهام، وقد يكون بسبب فقدان الشخص الملهم في الحياة.
  •     الشعور بالملل أو التوتر أو الإرهاق الجسدي.
  •     الإرهاق العاطفي الذي يجعل الشخص يشعر بأنه مستنفذ عاطفيًا ولم يعد بإمكانه منح نفسه أو الآخرين أي شيء على المستوى النفسي أو العاطفي.
  •     عدم وجود إحساس بالإنجازات الشخصية، والشعور بعدم الثقة، وغياب المكافآت والتقدير.
  •     الاحتكاك بالأشخاص السلبيين الذين يُؤثرون على طريقة التفكير.
  •     الانحراف عن المسار الصحيح في الحياة، مما يُسبب تشتت الأحلام والأهداف والتخبّط في إنجازها، وعدم الرغبة في إتمامها.
  •     الحزن العميق الذي يجعل الشخص يرى الأشياء تافهة، مما يُقلل من حماسه لإنجاز الأعمال أو تحقيق الأهداف. 


طرق استعادة الشغف

 استعادة الشغف تحتاج إلى إعادة التحفيز والشعور بالحماس، ولهذا لا بدّ من السعي لاستعادته بأسرع وقت، فإذا كنت مثلًا تملك الشغف لقراءة القصص ووجدت نفسك فقدت هذا الشغف فمن الممكن أن تُغير قراءة القصص لقراءة الشعر أو الخواطر كي تستعيد شغفك بالقصص من جديد. وإذا كنت نحاتًا مثلُا، فيُمكنك زيارة المتاحف الأثرية للاطلاع على المنحوتات القديمة وإيجاد الإلهام. وإن كنت نجارًا قد يُساعدك الذهاب إلى أماكن بيع الأثاث الخشبي للاطلاع على الأفكار الجديدة. هذه كلّها أفكار تُساعدك لتحفيز إبداعك ومنحك رؤية جديدة وشغفًا كبيرًا، كما تُساعدك هذه الأفكار على إضافة تنويعا إلى أيامك وطريقة تنفيذك للمهام المطلوبة منك.

جدد شغفك بالخطوات الآتية:

  •     منح النفس الوقت الكافي للراحة لأجل التعافي وإعادة شحن الطاقة، وقد تكون هذه الخطوة هي كل ما يحتاجه فاقد الشغف كي يستعيد عافيته وحماسه.
  •     أخذ إجازة قصيرة للحصول على الإلهام من جديد
  •     قضاء مزيد من الوقت مع النفس، وزيادة الاهتمام الذاتي لاستعادة التوازن الداخلي.
  •     التركيز على نقاط القوّة من جديد، ومحاولة اكتشاف هوايات ومواهب جديدة.
  •     تقليل الضغط والتوتر والإرهاق قدر الإمكان، وعدم الخوف من التراجع قليلًا لأخذ المساحة الكافية لإعادة الانطلاق.
  •     التغيير في طريقة تنفيذ الأشياء للتخلص من الملل والخروج عن التكرار الذي يُطفئ الشغف ويجعل تنفيذ الأشياء روتينيًا.
  •     تجريب طرق العصف الذهني الذي يُساعد على الابتكار والتغيير، فتغيير صغير هنا قد يُحدث اختلافًا كبيرًا.
  •     تغيير المكان الذي تُمارس فيه عملك، أو يمكن تغيير الديكور في البيت أو المكتب لمنحهم أجواءً جديدة.
  •     الاعتناء بالصحة البدنية، فلا يمكن أن يكون الإنسان كامل الشغف إن كان يُعاني من مرض أو ألم، لأنّ الألم سيأخذ جلّ تفكيره، ولن يكون لديه أي دافع لفعل أيّ شيء.
  •     عدم الاستسلام لأي ظروف صعبة، والبحث دومًا عن نافذة النور التي تُعطي الحافز والشغف الكبير.
  •     ممارسة بعض العادات التي تخلصك من الطاقة السلبية وتُشعل حماسك من الداخل مثل: الرياضة اليومية المنتظمة ورياضة التأمل “اليوغا” وتناول الطعام الصحي والقراءة.
  •     البعد عن الأشخاص الذين يُركزون على كل ما هو سلبي، سواء في الحياة الواقعية أو حتى على مواقع التواصل الاجتماعي. 
 
تعليقات