ما هي البورصة وكيف تعمل وهل البورصة حرام

ما هي البورصة؟ , البورصة عبارة سوق لها قواعد قانونية وفنية تحكم أدائها وتحكم كيفية اختيار ورقة مالية معينة وتوقيت التصرف فيها وقد يتعرض المستثمر غير الرشيد أو غير المؤهل لخسارة كبرى في حال قيامه بشراء أو بيع الأوراق المالية في البورصة لأنه استند في استنتاجاته في البيع أو الشراء على بيانات خاطئة أو غير دقيقة أو أنه أساء تقدير تلك البيانات, وفي هذا المقال سوف نشرح بتفصيل اكثر تعريف البورصة وكيفية الاستثمار في البورصة وهل البورصة حرام ام حلال وكل ما تريد معرفتة من على موقع عرب فور نت .

 

ما هي البورصة وكيف تعمل وهل البورصة حرام
ما هي البورصة وكيف تعمل وهل البورصة حرام


ما هي البورصة؟

البورصة هي عبارة عن منصة تداول حيث يدخل المشترون والبائعون في معاملات، يمكن أن تشمل تلك المعاملات أنواعًا مختلفة من الأوراق المالية, بالإضافة إلى بعض السلع, الأطراف في التبادل لا تتفاعل بشكل مباشر ولكن بمساعدة وسطاء, هؤلاء هم السماسرة والبنوك وكذلك شركات الاستثمار المختلفة.

بشكل اوضح البورصة هي السوق الذي يتم من خلال بيع وشراء (عملية التداول) الأصل مثل أسهم الشركات أو عقود النفط وتتمثل الوظيفة الأساسية للبورصة في ضمان تداول عادل ومنظم ونشر فعال لمعلومات الأسعار.

اقرأ ايضا : ما هو موقع 1Xbet | ما حكم الاسلام في الربح منه

اكبر بورصات في العالم

ترتيب اكبر بورصات العالم وفقا لحجم الاستثمار وهم:

    بورصة نيويورك ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية.
    بورصة لندن ومقرها انجلترا.
    بورصة فرنكفورت ومقرها ألمانيا.
    بورصة طوكيو ومقرها اليابان.
    بورصة سيدني ومقرها أستراليا.
    بورصة هونج كونج ومقرها هونج كونج.

الية عمل البورصة

تعد البورصة بمختلف أنواعها هي انعكاس الاقتصاد في أي دولة بالعالم حيث ازدهارها يكون مؤشر لقوة الاقتصاد وتماسكه، وللتعرف علي ألية عمل البورصة علينا أن نعرف من هم أطرافها أولا, فـ اطراف البورصة:

البائع

هو مالك السلعة المعروضة للبيع (من تعريف البورصة نجد أن السلع المعروضة هي المواد الأولية أو الأوراق المالية).

المشتري

هو المستثمر الذي يرغب في استثمار أمواله في عمليات التداول في سوق البورصة.

البورصة

هو السوق أو المكان الذي يتم فيه عمليات التبادل التجاري من بيع وشراء وهو يخضع لإشراف الدولة.

شركات الوساطة

هي الشركات المرخصة للقيام بالعمليات التجارية داخل السوق، فلا يمكن للأشخاص أو الأفراد الطبيعيين أو الحاكمين القيام بهذه العملية بذاتهم، بل يجب توكيل هذه الشركات للقيام بهذه العمليات وأنواع الشركات هم ( شركات السمسرة – إدارة المحافظ – شركات الاستثمار ).

كيف تعمل البورصة؟

هي عملية تجارية بحتة تقوم علي البيع والشراء كأي عملية تجارية أخرى، ويشترط على المستثمر الراغب القيام بهذه العملية توكيل شركة وساطة للقيام بها له، ويقوم المستثمر بتحرير أمر خطي في حال رغب في الشراء أو البيع مع اختلاف الأوامر سواء أمر لحظي علي مدار اليوم، أو أمر مفتوح حتي يتم إلغاءها.

لا يعرف كل من المشتري أو البائع هوية الطرف الأخر، تبقي العملية في إطار شركة الوساطة ولهذا أسباب عديدة من أهمها حماية مصداقية العملية التجارية.

يعد سوق البورصة سوق منظم لتبادل الأوراق المالية من سندات أو أسهم في إطار قانوني حتى لا تضيع حقوق الأفراد ورؤوس أموالهم، ويترتب من شراء أسهم في البورصة عائد أو فائدة سواء للأسهم أو السندات والفرق بينهم يأتي كما يلي:

عائد أو فائدة الأسهم ينقسم إلى جزئيين الجزء الأول يتمثل في توزيع الأرباح، فعندما تقوم الشركة بتحقيق أرباح فكل مساهم يحصل على أرباح بقيمة ما يمتلكه في الشركة من أسهم، والجزء الثاني يتعلق بارتفاع أسعار أسهم الشركة لزيادة الطلب عليها وإمكانية بيعها بأكثر من قيمتها الاسمية.

عائد أو فائدة السندات يكون سعر فائدة محدد مثل القرض العادي لذا يجب تسديد الفائدة المحددة لها، وفي نهاية فترة القرض يحصل الفرد على أصل المبلغ الذي تم دفعه للحصول على هذه السندات.

اقرأ ايضا : ما هو الفوركس | كيف يتم التداول في سوق الفوركس

الاستثمار في البورصة حلال أم حرام

هناك العديد من الاسئلة التي تسأل دائما حول البورصة والاستثمار والاكتتاب في البورصة مثل هل البورصة حرام؟ , وتعد الإجابة عن سؤال الاستثمار في البورصة حلال أم حرام من أصعب الأمور بسبب تشعبها، ولقد أجمع علماء الدين على مدى تحليلها من تحريمها يتعلق بأصل كل عملية استثمار على حدى.

ولذلك سوف نجد أن المسألة الواحدة في الاستثمار في البورصة حلال أم حرام يمكن ان يكونا معاً في نفس الوقت، ويكون ذلك عن طريق توافر المبادئ الدينية من عدمه.

فإذا كان العقد محدد فيه القيام بدفع سعر السلع أو الخدمات بشكل مباشر كان حلال، ويجب أن تصبح السلعة ملك للبائع بشكل حقيقي ويكون هناك عمليات قبض للأموال بشكل حقيقي.

في حالة كانت السلعة التي تم بيعها لم تصبح ملكية خاصة للمشتري فلا يجوز له أن يقوم ببيعها، ويجب أن يوجد في هذه الحالة ما يعرف بعقد السلم بين الطرفين.

وعقد السلم جائز في الإسلام لأنه يعد من عقود البيع الخاصة بكل السلع المؤجلة، والتي يبقى قيمتها في رقبة وذمة المشتري حتى يقوم بسداد قيمة السلع بشكل كامل وبعدها يحق له بيعها.

وفي حالة كان العقد خاص بأسهم الشركات الربحية ومن العقود العاجلة، فهو يعد حلال في حالة كانت الأسهم ملك الشخص الذي يبيعها، وأن تكون الأسهم مباحة بشكل شرعي.

كما يوجد ما يعرف بعقود البيع والتي تعتمد على القيام بالدفع المؤجل، وهذا النوع يعتبر محرم لأن الشخص يقوم فيه ببيع الأشياء التي لا يكون مالك لها من الأساس، وينص على ذلك حديث شريف وهو (لا تبع ما ليس عندك).

متى يكون الاستثمار في البورصة حلال؟

يوجد بعض الضوابط التي في حالة اتباعها للاستثمار في البورصة كان هذا الاستثمار حلال وهي:

أن يكون مال الشخص الذي يقوم بالاستثمار به في البورصة حلال.

أن يكون النشاط الذي تقوم به الشركة حلال بشكل كامل.

ألا يكون الاستثمار عن طريق بيع ما لا يملكه لغيره.

في حالة كان الاستثمار في عملة أو ذهب أو فضة، فيجب أن يكون الاستثمار والدفع في نفس الوقت.

عدم وجود أي شبهة في وجود ربا في هذه الأموال.

وفي نهاية المقال نكون قد اوفينا الحديث عن كل ما يتعلق بالبورصة والاستثمار في البوصة ونتمنى ان يكون المقال قد اوفى ما تريد ان تعرفة.

تعليقات