ما هو اصل العرب؟ وما هو نسبهم وأقسامهم

ما هو أصل العرب ، يفترض ان ذلك السؤال من اكثر الاسئلة الواجب علي كل عربي اصيل ان يعرف اجابتة ، ولذلك في هذا الموضوع سوف نجيب لكم علي سواء من هم اصل العرب، وبداية بمعنى كلمة عرب والعروبة وسبب تسميتهم بهذا الاسم، بالإضافة إلى توضيح من هم أصل العرب بالعودة إلى جذورهم وبداية نشأتهم، كما سنتحدث  بالتفصيل عن أقسام العرب الثلاثة في التاريخ وهي العرب البائدة و العرب العاربة و العرب المستعربة وكل ما تريد معرفتة عن العرب والتاريخ الاصيل و هل صحيح ان اصل العرب من اليمن؟.


ما هو اصل العرب؟ وما هو نسبهم وأقسامهم
ما هو اصل العرب؟ وما هو نسبهم وأقسامهم

اصل و معنى كلمة عرب

معنى كلمة عرب ، ذهب البعض إلى أن كلمة عرب مشتقة من الفعل يعرب، بمعنى يفصح في الحديث، ثم أصبحت تدل على العرب لفصاحتهم، إلا أن البعض يرى أن العكس هو الصحيح، وأن الفعل يعرب هو الذي اشتق من كلمة عرب، كما يرى البعض أن كلمة عربي ترتبط بكلمة عبري ارتباطًا لغويًّا متينًا لأنهما مشتقان من أصل واحد وهو الفعل الثلاثي عبر، بمعنى قطع جزءًا من الطريق، أو عبر السبيل؛ أي شقّها، أو عبر الوادي أو النهر من عِبْرِهِ إلى عِبْرِهِ، ذلك لأن العرب والعبريين كانوا في الأصل من بدو الصحراء الذين لا يستقرون في مكان، ويتنقّلون من بقعة إلى أخرى بإبلهم وماشيتهم باحثين عن الكلأ  والماء، ومن هنا فإن كلمة عربي وعبري مثل كلمة بدوي، أي ساكن الصحراء أو البادية، وقريب من هذا، يرى نولدكه أن كلمة عربي معناها صحراء، وهناك من يذهب إلى أن كلمة عرب مشتقة من أصل سامي قديم بمعنى الغرب، وقد أطلق  القاطنين في بلاد الرافدين عليهم هذا الاسم لأنهم يقيمون في البادية الواقعة إلى الغرب من العراق، والتي كان يطلق عليها أرض عربي.


معاني كلمات اخري

معنى كلمة شنقيط بالعربي واصلها ايه

ما هي قوانين الشطرنج


ما هو اصل العرب

من اين هم اصل العرب؟ ، من المعروف لدى الجميع أن سيدنا آدم عليه السلام هو أبو الأنبياء، وقد أجمع المؤرخون والباحثون في الأنساب على أنه أبو البشر جميعهم، وأنه أول من عمّر الأرض وجاء من بعده نسله وتكاثروا، حتى جاء سيدنا نوح عليه السلام ووقعت معجزة الطوفان العظيم، فهلك بسببها بنو البشر جميعهم، وكان سيدنا نوح عليه السلام هو الناجي الوحيد منها، ولذا يعتبر أنه الأب الثاني للبشر بعد سيدنا آدم، ثم جاء من نسله ثلاث أبناء وهم (سام، يافث، وحام )، تفرّعت منهم كل أمم العالم، وكان العرب من نسل الابن الثاني (سام) الذي أنجب خمسة أبناء هم (غليم، لاوذ، إرم، أرفخشذ، أشوذ). وقد قسّم المؤرخون العرب الأوائل، إلى ثلاثة أقسام هي: العرب البائدة والعرب العاربة والعرب المستعربة.


العرب البائدة

 العرب البائدة هم العرب الذين بادوا وهلكوا قبل بزوغ فجر الإسلام، ولم يبقَ من حضاراتهم سوى أطلالٍ وأخبار، وقد نسب أهل الأخبار والمؤرّخون أغلب العرب البائدة إما إلى إرم أو لاوِذ، إلا قبيلة جرهم الأولى، فألحقوا نسبها بعابر، وهذه الأسماء مأخوذة من التوراة؛ حيث اقتبس منها المؤرّخون التّسميات التي تنطبق على القبائل العربية المقصودة في هذه الطبقة، كما وردت هذه الأقوام باسم العرب العاربة في مُقدّمة ابن خلدون، إمّا لكونهم أوّل أجيال العرب، أو تأكيداً على رسوخ عروبتهم.


إنّ العرب البائدة بإجماع أغلب الرُّواة يتوزعون بين الأقوام الآتية: عاد، وثمود، وجديس، وأميم، وطميم، وجاسم، وعبد ضخم، وجرهم الأولى، وعبيل، والعمالقة، وحضورا، وهم أقدم العرب بالمطلق لدى أهل الأخبار، أما قوم عاد، فينحدرون من نسل عاد بن عوص بن إرم، وقد كانت مساكنهم الأولى بالأحقاف بين اليمن وعُمان إلى حضرموت والشحر، وقيل إنّ أباهم عاداً كان أوّل ملكٍ للعرب.


أمّا قوم ثمود فيرجعون إلى ثمود بن غاثر بن إرم، وكان موطنهم بالحِجر ووادي القرى بين الحجاز والشام، وحريٌّ بالذكر هنا الإشارة إلى اشتهار أخبار عادٍ وثمود على غيرهم من العرب البائدة، فرغم تقدّم أقوامٍ آخرين عليهم بالزمن إلا أنّ ذكرهم في القرآن الكريم سلّط الضوء على أخبارهم عبر التاريخ.


ومنهم كذلك طسم من نسل طسم بن لاوِذ، ومساكنهم في البحرين، وأصل جديس هو جديس بن غاثر بن إرم في رواية، أو من نسل جديس بن لاوذ بن سام في رواية أخرى، وكانت ديارهم باليمامة، وأصل أميم يرجع إلى أميم بن لاوذ بن سام، أمّا عبيل فإنهم من نسل عبيل بن عوص بن إرم، وأصل عبد ضخم هو عبد ضخم من نسل لاوذ، وقد تمّ نسبهم إلى أبناء إرم في رواية مختلفة، وجرهم الأولى ينحدرون من عابر، وهم غير جرهم الثانية، الذين يلتحقون بالقحطانيين بالنسب.


أمّا العمالقة فهم أبناء عمليق بن لاوذ، وقد انتشروا في عدة أقاليم فسكنوا المشرق، وعُمان، والبحرين، والحجاز، وجاء منهم فراعنة مصر، وجبابرة الشام، وأمّا جاسم فمن نسل جاسم، وهو من العماليق الذين ينحدرون من عمليق، ما يعني أنّهم من نسل لاوذ بن سام، وسكنوا البحرين وعُمان، وأمّا حضورا فقد كانوا بالرسّ وهلكوا.


العرب العاربة

العرب العاربة هم العرب القحطانيون الذين ينحدرون من نسل قحطان كما يرد في الكتب العربية، وهو قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح، باتّفاق أغلب المؤرّخين والنسّابين، كما يُسمّيهم ابن خلدون بالعرب المستعربة؛ حيث سُمّوا بذلك لاعتبار الصيرورة فيما انتقل لهم من عادات العرب وتقاليدهم ممّن سبقهم من الأجيال؛ أي أنّهم أصبحوا في حال مختلفة عن حال أجدادهم.


وقد جمع الهمدانيّ أسماء أبناء قحطان من رواياتٍ مختلفة على النّحو الآتي: يعرب بن قحطان، وجرهم بن قحطان، ولؤي، وخابر، والمتلمس، والعاض أو العاصي أو القاضي، وغاشم، والمعتصم، وغاصب، ومغرز، ومبتع، والقطامي، وظالم، والحارث أوالحرث، ونباتة، وقاحط، وقحيط، ويعفر جد المعافر، والمود، والمودد، والسلف، والسالف، ويكلأ، وغوث، والمرتاد، وطسم، وجديس، وحضرموت، وسماك، وظالم، وخبار، والمتمنع، وذو هوزن، ويأمن، ويغوث، وهذرم.


يتّفق أغلب الرُّواة على أنّ قحطان هو أبو اليمن كلهم، وقد خلف يعرُب أباه قحطان بالمُلك؛ حيث حكم اليمن، وانتصر على من تبقّى من قوم عاد. ويُرجِع بعض المؤرّخين ظهور العربية إلى يعرُب؛ إذ يعتقدون أنّه أول من تحدّث بها وأعرب بلسانه، فنُسِبت اللغة العربية إليه، وتجدر الإشارة هنا إلى تعارض هذه الرواية القحطانية مع الرواية العدنانية. وتذكر بعض الروايات أنّ يعرُب جاء إلى اليمن واستقرّ فيها مع أبنائه، إلا أنّه لم يُعرَف من أين أتى قبل ذلك على وجه التحديد.


العرب المُستعربة

 العرب المُستعربة هم ثالث طبقات العرب، وهم من نسل إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، وزوجته الجرهمية رعلة بنت مضاض بن عمرو الجرهمي، ويُطلَق عليهم في روايات أخرى العرب المُتعرِّبة، وكذلك العدنانيّون، أو التراريّون، أو المعديّون، كما يُسمّيهم ابن خلدون في مُقدّمته المشهورة العربَ التابعةَ للعرب، وقد سُمّوا بالعرب المُستعربة لاندماجهم في العرب العاربة، وبعدها أخذوا منهم اللغة العربية؛ حيث تعلّم إسماعيل عليه السلام -الجد الأكبر للعرب المستعربة- اللغة العربية من مُخالطتهم، علماً أنّ أباه إبراهيم لم يتكلم العربية؛ حيث كان أعجمياً.


ويروي أهل الأخبار والمؤرّخون أنّ مكة كانت المهد والموطن الأوّل لنسل إسماعيل، حيث أنجب فيها اثني عشر ابناً، هم: نابت، وقيذار، وأدبيل، وبسام، ومشمع، وذوما، ومسار، وحرّاه، وقيما، وبطور، ونافس، وقدما.


وقد كان نابت أكبرهم، كما كان نابت وقيذر الأكثر اشتهاراً في كتب العرب. ثمّ جاء من نسل إسماعيل عدنان، الذي يعتبره العدنانيّون جدّهم الأعلى، ومن أشهر أبنائه: معد، وعك، وقد اختلف الرُّواة والنسابون في عدد الآباء بين إسماعيل وعدنان، حيث قال بعضهم إنّهم أربعون، والبعض قال إنّهم عشرون، وآخرون ذكروا أنّهم خمسة عشر، وقد جاء النبي محمّد -عليه السّلام- من نسل عدنان، وتذكر الرّوايات أنّ موطن العدنانيّين هو تُهامة والتي تقع في مكة، إلا أنّ صعوبة ظروف العيش حملتهم على التفرّق والتشتّت في جميع أنحاء الجزيرة العربية، وصولاً إلى العراق وبلاد الشام.


تعليقات



close