ما هو الدوبامين وكيف يؤثر علينا وكيف نزيده dopamine

معنى كلمة دوبامين

 يعني ايه dopamine ، الدوبامين هو عبارة عن هرمونات من الهرمونات التي تساهم في تحسين المزاج والشعور بالسعادة وهو ناقل عصبى ومادة كيميائية تنقل المعلومات بين الخلايا العصبية، حيث يقوم الدماغ بإطلاقه عندما نأكل الطعام الذي نحبه أو عند عمل شيء نحبه، مما يساهم في الشعور بالسعادة والرضا كجزء من نظام المكافآت، وسنوضح في هذا المقال كافة المعلومات حول الدوبامين من حيث ما هي مصادرالدوبامين وما هي أعراض نقص الدوبامين وتحليل dopamine وكل ما تريد معرفتة عن تلك الهرمونات.


ما هو الدوبامين وكيف يؤثر علينا وكيف نزيده
ما هو الدوبامين وكيف يؤثر علينا وكيف نزيده

 

ما هو هرمون الدوبامين

 الدوبامين مادة عضوية تصنف كيميائياً ضمن الكاتيكولامينات والفينئيثيلامينات، وتُفرز هذه المادة في جسم الإنسان، وتلعب دور هرمون وناقل عصبي، ولها تأثيرات عديدة على الدماغ بشكلٍ خاص وعلى جسم الإنسان بشكلٍ عامّ، ويحتوي dopamine بنيوياً على مجموعة أمين، وهو يُصطنَع حيوياً من عملية نزع مجموعة كربوكسيل من سلفه المركب الطليعي L-دوبا وذلك في الدماغ والكليتين، ويُصطنَع هذا المركّب أيضاً في الكائنات الحيّة الأخرى مثل النباتات وأغلب الحيوانات، حيث تقوم الخلايا العصبية في الدماغ بإفراز الدوبامين وذلك ضمن مسارات دوبامينية عديدة ومميّزة، يلعب إحداها دوراً محورياً أساسياً في العامل التحفيزي في نظام المكافأة في الدماغ، ويُعرف الدوبامين بين العوام وفي وسائل الإعلام المختلفة باسم هرمون السعادة، ورغم أنّ دوره وفق علم الأدوية قائم على إضفاء تميز تحفيزي، بمعنى آخر فإن الدوبامين يُفرز عند إدراك بروز الأهمية التحفيزية (مثل الرغبة) لنتيجةٍ معيّنة، ممّا يؤدّي إلى دفع سلوك الكائن الحيّ تجاه تحقيق تلك النتيجة.

 

كيفية زيادة الدوبامين بشكل طبيعى

 لطالما كان العلماء الذين يدرسون الاضطرابات العصبية والنفسية مهتمين بكيفية عمل الدوبامين وكيف ترتبط مستويات الدوبامين المرتفعة أو المنخفضة نسبيًا في الدماغ بالتحديات والإعاقة السلوكية، وهناك طرق لرفع مستويات الدوبامين بشكل طبيعي والرعاية الذاتية الأساسية هي احدى الطرق فيما يلي بعض النصائح لزيادة المستويات من هرمون الدوبامين:

  • تناول الأطعمة الغنية بالتيروزين بما في ذلك الجبن واللحوم والأسماك ومنتجات الألبان وفول الصويا والبذور والمكسرات والفاصوليا والعدس وغيرها.تناول كمية المغنيسيوم مع الأطعمة مثل البذور والمكسرات وفول الصويا والحبوب الكاملة وغيرها.
  • تجنب الأطعمة المصنعة  والدهون العالية والسكر والكافيين.
  • النوم الجيد ولساعات كافية هام، لأنه يغذي إنتاج الدوبامين.
  • ممارسة الرياضة يومياً.
  • تجنب الإجهاد، وتطبيق تقنيات مثل التأمل وتمارين التنفس .

 

كيف يعمل الدوبامين في المخ

 فاز عالم الصيدلة وعالم الأعصاب السويدي أرفيد كارلسون بجائزة نوبل عام 2000 عن بحثه عن الدوبامين، مما يدل على أهميته في وظائف المخ.

 لقد ساعد في إظهار أن الناقل العصبي متورط بشكل كبير في النظام الحركي، فعندما يفشل الدماغ في إنتاج ما يكفي من الدوبامين، يمكن أن يؤدي إلى مرض باركنسون، والعلاج الأساسي لمرض باركنسون هو دواء يسمى L-dopa ، والذي يحفز إنتاج الدوبامين.

كما تورط
dopamine في مرض انفصام الشخصية وفرط الحركة ونقص الانتباه، أجهزة الدماغ الكامنة وراء هذه الأمراض (وكذلك تعاطي المخدرات) معقدة.

 يعتمد نشاط نظام الدوبامين على حالة مستقبلات الدوبامين لدى الشخص، وفي الأشخاص الذين يعانون من هذه الأمراض ، تتفاعل المادة الكيميائية مع العوامل الأخرى بطرق لم يتم التوصل لها بعد. 

 

أعراض نقص الدوبامين

أعراض نقصه في الجسم واسعة جدًا وتختلف بشكل كبير، حيث أنها ترتبط بالدرجة الأولى بسبب النقص، فعلى سبيل المثال تختلف أعراض نقص الدوبامين لقلة إنتاجه عن الأعراض الناجمة عن تضرر النواقل العصبية بفعل تعاطي المخدرات، وبعض الأعراض والظروف التي قد ترتبط بنقصه:

  •     تشنّجات عضلية وارتعاشات.
  •     أوجاع عامة وآلام.
  •     فقدان التوازن.
  •     الإمساك.
  •     صعوبة البلع.
  •     فقدان الوزن أو زيادة سريعة في الوزن.
  •     مرض الجزر المعدي المريئي.
  •     التهابات رئوية متكررة.
  •     اضطرابات وصعوبات في النوم.
  •     الإرهاق وانخفاض طاقة الجسم.
  •     ثقل الحركة والكلام.
  •     المشاعر السلبية؛ يأس، وكآبة، والذنب، والقلق.
  •     تقلب المزاج.
  •     التقليل من قيمة الذات ونقص الوعي الذاتي.
  •     الأفكار الانتحارية.
  •     الهلوسة والأوهام.
  •     انخفاض الدافع الجنسي.


اسباب انخفاض مستويات الدوبامين

يرتبط مستوى الدوبامين dopamine في الجسم بمجموعة مختلفة من العوامل الصحية:

    1- الأمراض

ترتبط بعض الأمراض مع نقص هذا الهرمون، لكنه لا يكون المسبب الأساس لها:

    كآبة.
    انفصام في الشخصية.
    الذهان، بما في ذلك الهلوسة أو الأوهام.
    مرض شلل الرعاش.
    مرض باركنسون.

   2- المخدرات

 تعاطي المخدرات أيضًا يمكن أن يؤثّر على مستوياته، حيث وجد أنّ الاستخدام المتكرر له من شأنه أن يقلل من قدرة المستقبلات العصبية التي تستقبله.

   3- الغذاء

النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من السكر والدهون المشبعة من شأنه أن يثبّط من إنتاجه، هذا بالإضافة إلى نقص البروتين في النظام الغذائي.

   4- السمنة

 وجد أنّ الأشخاص الذين يعانون من السمنة يكونون أكثر عرضة لأن يعانوا من نقص الدوبامين في الجسم.

 

طرق طبيعية لزيادة هرمون الدوبامين

إن كنت تظن أنّك تعاني من نقص في إنتاج الدوبامين فعليك التوقف عن استهلاك المخدّرات في حال كانت هي السبب، أما إن كان الأمر ناتج عن مرض فعليك بمراجعة الطبيب، أما إن لم تكن الأسباب عضوية فقد تكون على بعد خطوات قليلة من حل المشكلة:

  •     تناول البروتينات: الأحماض الأمينية التايروسين (Tyrosine)، والفينيل النين (Phenylalanine) من المركبات المصنعة للدوبامين وتجدها في البروتينات، لذا تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات قد يعزز إنتاجه.
  •     تناول نبتة الميقونة شهوانية: يبدو أنّ نبتة الميقونة الشهوانية هي مصادر طبيعية من (L-dopa) ، وهو جزيء سابق للدوبامين، حيث أن هذه النبتة قد تكون فعالة مثل؛ أدوية باركنسون في زيادة مستوياته.
  •     المواظبة على الرياضة: من شأنها أن تحسن وتزيد من مستوياته بينما لا زال هناك حاجة لبحث أي التمارين التي من شأنها أن تؤدي إلى هذا التأثير.
  •     النوم بشكل كاف: يبدو أنّ قلة النوم من شأنها أن تقلل من حساسيته في الدماغ، ما يؤدي للشعور بالنعاس المفرط والتعب، لذا حافظ على نظام نوم جيد.
  •     الاستماع إلى المقطوعات الموسيقية: حيث تظهر الأدلة أنّ الموسيقى الآلية قد ترفع من مستوى إنتاجه في الدماغ، ومع ذلك لا زالت هناك حاجة لبحث تأثير الموسيقى المغنّاة.
  •     التأمل: تؤكّد الأدلة أنّ الأشخاص المعتادين على التأمل لديهم منسوبات أعلى من إنتاجه، لكن لم يتم تأكيد الأمر ذاته مع المبتدئين.
  •     التعرض لأشعة الشمس: هناك العديد من الأدلة التي أكدت مدى تأثير أشعة الشمس على الحالة النفسية للناس، لذا يبدو أنّ التعرض لأشعة الشمس يحسن فعلًا من مدى إنتاجه.


تعليقات